سوق الشركات الناشئة في العراق: الكشف عن الفرص غير المستغلة


فريق أبحاث كابيتا

ملخص التقرير


نظرة عامة 


لم تكن الكثيرُ من الشركات الكبيرة التي نعرفها اليوم إلّا أفكاراً جالت في بال مؤسسيها. والأفكار التي تلبي الاحتياجات الحقيقية قادرة على أن تتحول إلى أعمالٍ ناجحة إذا استُثمِرَت استثماراً صائباً. ولا شك أنَّ معرفة آخر المعلومات والدرايّة بحال السوق، لا سيما في حقبتنا سريعة التطور التي ترتفع فيها قيمة البيانات والتي يضاعَفُ امتلاك المعلومات فيها معدل نجاح الأعمال أضعافاً مضاعفة. ولذا فإن الإلمام بخارطة طريق ريادة الأعمال العراقية من زوايا مختلفة سيلقي إلهاماً من الأفكار التجارية الجديدة ويساهم في تطوير الشركات الصاعدة. يقدم هذا التقرير خارطة طريق تستكشف أسواق الشركات الناشئة العراقية من خلال التركيبة السكانية العراقية والناتج المحلي الإجمالي، واللاعبين في بيئة الأعمال وفرص الاستثمار المتاحة وتحديات القطاع الخاص ومعرفة السوق. شهدت السوق العراقية نمواً في الفرص، مما شجع العديد من عوامل تمكين بيئة الأعمال على المشاركة في تطوير القطاع الخاص. جذبت هذه الحركة الاقتصادية الاستثمارات المحلية والأجنبية التي سهلت الوصول إلى التمويل للشركات الناشئة. أُنشِئَت العديد من الشركات الناشئة وتم تنميتها بمساعدة عوامل تمكين بيئة الأعمال والاستثمار على الرغم من التحديات في بيئة القطاع الخاص. 


لماذا العراق


الخصائص الديمغرافية

يأتي العراق رابعاً من حيث عدد من السكان مقارنة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل عام، إذ يُقدر عدد سكان العراق بنحو 43.5 مليون نسمة في عام 2021. يتوقع الجهاز المركزي للإحصاء في العراق أن عدد سكان العراق سيبلغ 51.2 مليون نسمة بحلول عام 2030. تنقسم الفئات العمرية في العراق إلى أربع فئات: الأطفال والشباب والبالغين وكبار السن. والفئتان العمريتان المهيمنتان هما الأطفال والشباب، الذين تشير التقديرات أنّهم يشكلون 60٪ من إجمالي السكان، بينما يشكل البالغون الذين تزيد أعمارهم عن 25 عاماً 36.5٪.


تحتل المحافظات الحضرية الرئيسية، مثل بغداد ونينوى والبصرة، المرتبة الأولى بين المناطق الثلاث الأكثر اكتظاظاً بالسكان، حيث تشكل 39٪ من إجمالي السكان. في المقابل، يتراوح عدد سكان المحافظات العراقية المتبقية من 2% إلى 6%. المناطق الحضرية هي الأكثر في الكثافة السكانية، إذ يقطن 70% من العراقيين فيها، في حين أن 30% منهم يعيشون في المناطق الريفية.


المؤشرات الاقتصادية

ووفقاً للبنك الدولي، فإن الزيادة في الناتج المحلي الإجمالي على مدى العقود الماضية جعلت العراق صاحب خامس أكبر ناتج محلي إجمالي بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ورغم التحديات الأمنية وجائحة كورونا، تمكن البلد من التغلب على هذه الأزمات التي أحاقت به.


يعتبر قطاع النفط القطاع المهيمن مقارنة بالقطاعين الزراعي والصناعي، مما يجعل النمو الاقتصادي للبلاد عرضة لتقلبات الاقتصاد الكُلي. لا تزال البلاد تعتمد على الاستيراد، فوفقاً للبنك الدولي، تشكل صادرات النفط 99٪ من اجمالي الصادرات، بينما تمثل عائدات النفط 85٪ و 42٪ من ميزانية الحكومة والناتج المحلي الإجمالي.


انخفضت مساهمة الزراعة في الناتج المحلي الإجمالي للعراق من 9% إلى 2% بين عامي 2002 و2019. وقد امتد هذا الانخفاض في الزراعة ليشمل العديد من المحاصيل الدائمة والمؤقتة، بما في ذلك القمح، إذ انخفض متوسط المحصول (كجم/دونم) من 727.6 في عام 2020 إلى 447.3 في عام 2021.


أما بالنسبة للقطاع الصناعي، فقد ارتفع عدد المؤسسات الصناعية الصغيرة إلى26,247 منشأة، بإضافة 500 منشأة إضافية مقارنة بعام 2018. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع عدد المؤسسات الصناعية الكبيرة من 670 في عام 2018 إلى 719 في عام 2020.


خارطة طريق ريادة الأعمال


عوامل تمكين بيئة الأعمال

طبيعة بيئة ريادة الأعمال العراقية تحتاج الى تطوبر لخلق بيئة يمكن فيها لرواد الأعمال الازدهار وتحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة، الأمر الذي سيؤدي لاحقاً إلى تحسين واقع القطاع الخاص العراقي. لذلك، تمكنت العديد من المنظمات والمؤسسات ومراكز التدريب من تحويل مشهد الشركات الناشئة إلى واقع من خلال عوامل تمكين بيئة الأعمال عبر معسكرات بدء التشغيل، وبرامج ما قبل الحاضنات، وحاضنات الأعمال، وبرامج التسريع، ومساحات العمل المشتركة. جرى دعم بعض هذه البرامج مالياً من خلال داعمين كُثر، مثل GIZ، والمنظمة الدولية للهجرة، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ووزارة الخارجية الفرنسية، والسفارة الهولندية، وغيرها.


برامج ما قبل الحاضنات:

الغرض من هذه البرامج هو تمكين رواد الأعمال الشباب المبتكرين من تحويل أفكارهم التجارية إلى منتجات قابلة للتطبيق. 


Ignite هو برنامج ما قبل الحاضنة مدته أسبوعين تنفذه Five One Labs في أربيل والبصرة. يجمع هذا البرنامج تدريب رواد الأعمال في المراحل المبكرة معاً ويعلمهم المهارات اللازمة لتحديد ما إذا كانت أفكارهم قابلة للتطوير أم لا. تقدم Ignite فرصاً للتدريب والتواصل عالية الجودة برعاية وزارة الخارجية الأمريكية.


علاوة على ذلك، تنفذ المحطة برنامج "ينهض" لمرحلة ما قبل الحاضنات المُموَل من الاتحاد الأوروبي ووزارة الخارجية الفرنسية. وتتكون من سلسلة من التفكير النقدي والتدريب على حل المشكلات من أجل فهم أفضل لأفكار بدء التشغيل الخاصة بهم.


برامج الحاضنات:

تعتبر برامج الحاضنات حجر الزاوية في سلم تطوير الشركات الناشئة، حيث يأخذ العديد من اللاعبين زمام المبادرة.


تقدم شركة كابيتا، وهي شركة تطوير تابعة للقطاع الخاص، برنامج حاضنات أورانج كورنرز-بغداد (Orange Corners Baghdad). يسعى هذا البرنامج إلى إعادة تشكيل بيئة الشركات الناشئة العراقية من خلال التدريب وتطوير الأعمال والفعاليات وفتح مساحة العمل المشتركة والاستثمار. 


في عام 2020، أطلق مختبر الابتكار العراقي حاضنة الأعمال الزراعية، وهي حاضنة تدعم الشركات المحلية والشركات الصغيرة والمتوسطة والأفكار التي تهدف إلى تحقيق الازدهار الاقتصادي في المناطق المتضررة، بما في ذلك صلاح الدين ونينوى وديالى وغيرها. وهي تركز على الشركات الناشئة في مراحلها الأولى، وخاصة في قطاع الأعمال الزراعية العراقي، لخلق المزيد من الازدهار الاقتصادي وفرص العمل.


في ايار 2021، أطلقت المحطة برنامج "أبشِر" للاحتضان في الأنبار، بهدف دعم 10 شركات صغيرة ومتوسطة استمرت بالعمل واجتازت حقبة جائحة كورونا. يشمل التدريب في هذا البرنامج جلسات توجيهية يشرف عليها خبراء في الشؤون المالية والتسويق والمبيعات. 


تمتلك Five One Labs أيضًا حاضنة للمشاريع الرائدة لمدة ثلاثة أشهر، والتي تستهدف 15 من رواد الأعمال الشباب في المراحل المبكرة لكل مجموعة. يوفر البرنامج القيادة في العالم الحقيقي وتقنيات الإدارة ومهارات الأعمال ذات الصلة. Startup Bus هي حاضنة أخرى لبيئة ريادة الأعمال أنشأها مختبر التسريع التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. 


برامج التسريع:

على عكس الحضانات، تكون برامج التسريع أقصر من حيث الوقت ولديها تدريب موجه نحو النمو. يمكن للشركات الناشئة التي تطمح إلى توسيع نطاق أعمالها والتغلب على التحديات وزيادة الأرباح تسريع ذلك من خلال مثل هذه البرامج.


برنامج Scale Up Academy، من كابيتا، هو برنامج تسريع مدته تسعة أسابيع يستهدف الشركات الناشئة. طوال مدتها، يكتسب رواد الأعمال المعرفة في مجال التمويل والتسويق والإعلان وإدارة الموارد وتحسين نموذج الأعمال. يعمل المشاركون مع خبراء تطوير الأعمال. 


تأسست Takween Accelerator في عام 2020 ومقرها في الجامعة الأمريكية في العراق، سليماني. تساعد Takween الشركات في مرحلة النمو والمدعومة بالتكنولوجيا. يوفر هذا البرنامج عبر الإنترنت برامج تدريب مكثفة وإرشاد دولي وإمكانية الوصول إلى المستثمرين وشركاء بيئة الأعمال. 


مساحات العمل المشتركة:

لقد بنت المحطة مساحات عمل مشترك، وهي مساحات عمل مبتكرة تتيح لرجال الأعمال الوصول إلى الإنترنت عالي السرعة ومكاتب الاجتماعات وقاعات المؤتمرات. الهدف منها هو تزويد الشركات الناشئة ببيئة تعاونية وتنسيقية تمكنهم من تعزيز أعمالهم.


وبالمثل، افتتحت كابيتا مساحة عمل مشتركة في بغداد تسمى CoWork. توفر مساحة عمل مشتركة وبيئة مهنية ومرافق للعاملين لحسابهم الخاص ورجال الأعمال والشركات الصغيرة. الهدف من Cowork هو بناء شبكة من الشباب المستقلين وأصحاب الأعمال والشركات الناشئة.


في حزيران 2019، أطلقت Field Ready مساحة Makerspace جديدة في أربيل، إقليم كردستان. يقع مقر Makerspace في Re:Coded House، وهو عبارة عن مساحة مفتوحة للأحداث والدورات التدريبية، ومجهزة بالموارد المادية، مثل آلات CNC والطابعات ثلاثية الأبعاد وآلة القطع بالليزر والعديد من التقنيات الأخرى ذات الصلة.


دوافع بدء المشاريع الناشئة

يتوقع خريجو الجامعات العراقية النموذجيين الحصول على عمل/وظيفة أو بدء نشاط تجاري بناءً على خلفيته التعليمية، ومع ذلك تشير الأبحاث إلى أن 30.19٪ فقط من الشركات الناشئة تعمل في نفس مجال دراسة مؤسسيها، بينما 69.81٪ تتخصص في مجال مختلف. كما يُظهر أن العمل الحر هو الدافع الأكثر شيوعاً لإطلاق شركة ناشئة في العراق، بينما تأتي الرغبة لحل مشكلة جديدة في المرتبة الثانية. 

الوصول إلى التمويل

مشهد الاستثمار


جولات الاستثمار

منذ عام 2018 وصعوداً، شهدت بيئة ريادة الأعمال نمواً استثمارياً سريعاً. جرت العديد من الاستثمارات في جولات الاستثمار -في العديد من القطاعات- التي انعقدت لمرة أو أكثر على مدى فترة ممتدة. ففي قطاع التجارة الإلكترونية، هناك مسواك وأوردري، بينما في خدمات التوصيل، هناك عالسريع وليزو وبَلي وغيرهم. "رازي" هي شركة ناشئة لمنصة الحجز الطبي في قطاع الرعاية الصحية. علاوة على ذلك، تعد Iot-Kids ونخلة و KESK أمثلة على الشركات الناشئة في مجال التعليم والتكنولوجيا الزراعية والحلول الخضراء.



اهم اللاعبين في مشهد الاستثمار

لقد اهتم العديد من المستثمرين المحليين/الدوليين والمؤسسات المالية بالسوق العراقية لأنها تعرض فرصاً للنمو. تم بناء الشبكات والمشاريع وإنشاء اتصالات لتأمين التواجد كمصدر مالي والمشاركة في تطوير بيئة الأعمال العراقية. 


شبكة المستثمرين المخاطرين العراقية (IAIN)

تفخر شبكة المستثمرين المخاطرين العراقية بكونها المجموعة الأولى من المستثمرين ورجال الأعمال في العراق. تهدف الشبكة إلى إعادة تشكيل بيئة ريادة الأعمال من خلال الاستثمار ومن خلال شبكة تربط الشركات الناشئة بالمستثمرين المحليين والدوليين. لدى الشبكة التي أطلقتها كابيتا أكثر من 37 مستثمراً محلياً وأجنبياً. تستثمر شبكة المستثمرين المخاطرين العراقية في الأعمال التجارية في مراحلها المبكرة، خاصة في مرحلة التمويل المبدئي. جمعت الشبكة استثمارات بقيمة مليون دولار تستهدف أسواقاً مختلفة.


صندوق الفرات العراق (Euphrates Iraq Fund)

تأسست صندوق الفرات العراق المحدودة في عام 2010، وهي صندوق تحوط متخصص مقره في الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2021، أطلق صندوق الفرات العراق، بالشراكة مع مستثمرين آخرين، صندوق الفرات لرأس المال الاستثماري للاستثمار في الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء العراق وإقليم كردستان. 


Iraq Tech Ventures

ITV هي شركة استثمار رأس المال الاستثماري مقرها في الإمارات العربية المتحدة. إنّ مجال الاهتمام الرئيسي لشركة ITV هو الاستثمار في مرحلة التمويل المبدئي مستهدفةً الصناعات التقنية مثل التجارة الإلكترونية وخدمات التوصيل.


Iraq Venture Partners 

صندوق عراقي لتمويل المشاريع في المراحل المبكرة. تأسس المشروع في عام 2021، ويتألف المشروع من شراكة بين عمر الحنظل من المحطة ومحمد الخضيري من Iraq Tech Venture، وبسام فلاح من Innovest ME. تهدف هذه الشراكة في المقام الأول إلى الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع الصناعات.


Northern Gulf Partners

Northern Gulf Partners هي شركة استثمارية متخصصة لها سجلات حافلة في الاستثمار والاستشارات في العراق وعبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تأسست NGP في عام 2008، وتعمل كجسر أساسي يربط الشركات العراقية القائمة على النمو بالمستثمرين الرائدين. في عام 2019، قدمت NGP لشركة ليزو (Lezzoo) استثماراً مبدئياً بقيمة مليون دولار.


القروض والمنح


صندوق أورانج كورنرز للابتكار (OCIF)

صندوق أورانج كورنرز للابتكار هو صندوق بقيمة مليون يورو مخصص لشركة Orange Corners بغداد. الهدف من برنامج الدعم هذا هو السماح لرجال الأعمال والشركات الناشئة بالوصول إلى الدعم المالي. يتضمن صندوق أورانج كورنرز للابتكار مسارين. الأول هو 320 يورو كبدل شهري وقسيمة 2400 يورو. أما المسار الثاني فهو عبارة عن قرض بقيمة 27.5 ألف يورو ينقسم إلى قسمين متساويين؛ الجزء الأول على شكل منحة، في حين أن الجزء الثاني عبارة عن قرض بدون فائدة يُمنح لخريجي أورانج كورنرز في بغداد.


تمويل

تمويل هي مبادرة تمويل لمكتب رئيس الوزراء والبنك المركزي العراقي للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة. كما تضم البنك الزراعي ورابطة البنوك الخاصة. يبلغ إجمالي القرض 5 تريليون دينار عراقي تم منحه لمجموعة واسعة من المشاريع: الصناعية والزراعية والإسكانية والطاقة المتجددة المضافة حديثًا. الهدف هو دفع النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل.


صندوق نمو العراق (NIF)

تتم إدارة هذا البرنامج من قبل GroFin لمساعدة رواد الأعمال الشباب والشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة. ينشئ البرنامج التزاماً طويل الأمد مع رواد الأعمال الذين أسسوا بالفعل أعمالاً تجارية. يجب أن تستوفي الشركة متطلبات معينة لتكون مؤهلة للحصول على قرض متوسط الأجل يتراوح من 100 ألف دولار أمريكي إلى 2 مليون دولار أمريكي. يغطي صندوق نمو العراق قطاعات مختلفة، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والمعالجة الزراعية والتصنيع ونفايات الطاقة والمياه وإعادة التدوير.


استثمارات شمال العراق Northern Iraq Investment

استثمارات شمال العراق (NII) هو برنامج من GroFin يقدم الأموال والدعم الفني للشركات الصغيرة والمتوسطة في الجزء الشمالي من العراق. أحد الصناديق المهمة التي تم تنفيذها هو برنامج NII COVID-19 لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، والذي يوفر للشركات قرضاً قصير الأجل يتراوح بين 10 آلاف دولار أمريكي و 100 ألف دولار أمريكي بسعر فائدة مناسب.

مؤسسة الإسكان التعاونية (فيتاس) العراق

إنها مؤسسة غير ربحية تأسست عام 2003 ولديها 14 فرعاً في العراق. تقدم مؤسسة الإسكان التعاونية (فيتاس) نوعين من القروض. أحدها قروضاً صغيرة تتراوح من 100 دولار إلى 19,999 دولاراً للشركات الصغيرة وقروضاً صغيرة من 20,000 دولار أمريكي إلى 35,000 دولار أمريكي مع مدة مريحة لاسترداد القرض.


تحديات القطاع الخاص


محدودية الوصول إلى التمويل

الحصول على التمويل هو مسعى ضخم في العراق. هناك العديد من الأسباب خلف محدودية الوصول المالي لدى 

الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.في مسح لعام 2021، اجرته وزارة التخطيط العراقية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حول المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لمعالجة الاقتصاد الوطني وكيفية تنشيط القطاع الخاص. يغطي المسح 2017 الشركات الصغيرة والمتوسطة في بغداد والبصرة والموصل. اشارت الأرقام إلى أن المصدر الرئيسي للتمويل، الذي يصل إلى 70٪، يأتي من المدخرات الشخصية أو قروض العائلة/الأصدقاء، في حين أن القروض المصرفية تشكل 11٪ فقط. كما أن نسبة أولئك الذين حاولوا الحصول على تمويل ولكنهم لم ينجحوا كانت 30٪. أشارت خمسة وخمسون بالمائة من الردود إلى صعوبة العثور على ممول وفرق تمويل مكلفة لأسعار الفائدة وتوفير الضمانات. وانطلاقاً من هذه الأرقام، هناك فجوة تمويلية ضخمة في السوق، مع ارتفاع الطلب على التمويل وانخفاض العرض من الجانب المصرفي. يسلط الاستطلاع الضوء على الأسباب الشائعة للتمويل وهي توسيع الأعمال وتحديث المعدات لدى 70٪ من المستجيبين.

ضعف البنية التحتية المصرفية


فجوة واسعة في الشمول المالي

لا يمكن أن تتاح الفرصة للاقتصاد العراقي لتطوير نظام مصرفي حديث بخدمات مالية فعالة ليكون شاملاً مالياً بشكل منهجي.

لم يتمكن الاقتصاد العراقي على مدى فترة طويلة من الحصول على فرصة لتطوير نظام مصرفي حديث بخدمات مالية فعالة لتكون شاملة من الناحية المالية، وهو ما يعرّفه البنك الدولي بأنه "يمكن للأفراد والشركات الوصول إلى منتجات وخدمات مالية مفيدة وبأسعار معقولة تلبي احتياجاتهم - المعاملات والمدفوعات والمدخرات والائتمان والتأمين - يتم تقديمها بطريقة مسؤولة ومستدامة."


نقص الخدمات المصرفية

لقد كان من الصعب إدخال عنصر الإنترنت في النظام المصرفي على الرغم من محاولات الإصلاح لرقمنة الخدمات المالية وتمكين الخدمات المصرفية. لا يزال الناس يستخدمون النقد للأنشطة الاقتصادية اليومية بدلاً من البطاقات الإلكترونية. الحلول المصرفية ما زالت متأخرة، بلغ عدد اجهزة POC ١٣,٧٩٤جهاز ونقاط البيع ٧,٥٤٠ نقطة والصراف الآلي و١,٣٤٠ صراف في عام ٢٠٢٠. بينما شهد العام التالي زيادة في اجهزة الصراف آلي قدرها ٢٢٦ جهاز فقط.


القوانين واللوائح


تحديات البدء والتوسع

إلى جانب صعوبة الحصول على التمويل والخدمات المصرفية السيئة، يواجه القطاع الخاص تحديات مرتبطة بالقوانين واللوائح المتعلقة بتسجيل الأعمال. تجد الشركات أن التحول إلى العمل الرسمي أمر مرهق ويستغرق وقتاً طويلاً. يشير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى أن 39.1٪ من الشركات الصغيرة والمتوسطة تفتقر إلى المعلومات حول عمليات التسجيل، في حين أن 9.9٪ الأخرى لديها مخاوف بشأن متطلبات الإبلاغ والتقارير التي قد تنجم عن التسجيل. ولذلك، فإن عدد المنشآت الصغرى والصغيرة والمتوسطة غير المسجلة ولا تملك الحوافز للمشاركة في الاقتصاد الرسمي مرتفع.


تحديات الاستثمار الأجنبي


قيود الاستثمار

كما تقطعت السبل بالقطاع الخاص في مجموعة محدودة من الفرص الاستثمارية على الرغم من زيادة الاهتمام الدولي ببيئة الأعمال العراقية. لا يزال الاستثمار الأجنبي يواجه تحديات في شكل قوانين ولوائح: قانون الشركة رقم 21 لعام 1997، المعدل في عام 2004، وإدخال قيود الملكية الأجنبية في عام 2017. والتي تنص على أن الملكية الأجنبية في الشركات العراقية لا يمكن ان تتجاوز 49٪.


الاستقرار والأمان 

يبتعد المستثمرون عن السوق الاقتصادية العراقية بسبب نقص العوامل الاجتماعية والسياسية التي تسمح بتكون بيئة مناسبة. لم تقدم سنوات من الصراعات وعدم الاستقرار السياسي الاقتصاد العراقي كفرصة للعالم الخارجي.


التلكؤ في تكنولوجيا المعلومات وإجراءات الاستثمار الشاقة 

إنّ تكنولوجيا المعلومات أمر لا بد منه والأساس للشركات في جميع أنحاء العالم للعمل. لا يزال العراق متأخراً عندما يتعلق الأمر بالبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يسهل الاتصال ويسهل بدء عمليات الاستثمار بين المؤسسات الحكومية. إن دمج التقنيات الحديثة يحفز المستثمرين ويجذب المزيد من رأس المال الأجنبي إلى الاقتصاد.


More Arabic Articles

تحول التعليم الجامعي في كوردستان العراق: اجتياز العقبات وتبني التغيير الإيجابي

واجه التعليم في إقليم كوردستان العراق العديد من التحديات في الماضي، لكنه أيضاً شهد تحولاً مطرداً في السنوات الأخيرة. لقد أدرك الإقليم... read more

أدوار جامعية رائدة: الجامعة الأمريكية في السليمانية تقود المشاركة الجامعية في تطور ريادة الأعمال في العراق

في عصر التقدم التكنولوجي السريع والتواصل العالمي، عادة ما يتردد على أسماعنا مصطلح "ريادة الأعمال" في قاعات التجارة والأعمال، هذه الكلمة الرنّانة،... read more

تشكيل الغد: إعداد الشباب العراقي لسوق العمل

"الأمة التي لا تفكر بالشباب هي أُمةٌ تخطط للانتحار." لا شك بأن الشباب هم قادة المستقبل، وإنَّ عدم إشراكهم واحترام دورهم في... read more

مجموعة جيهان: نسج تراث من الابتكار في مُختَلَف القطاعات

تُعدُّ مجموعة جيهان من شركات التصنيع الرائدة في إقليم كوردستان العراق، وقد نَمَت على مدى العقود المنصرمة منذ بداياتها الأولى في صناعة... read more

رسم خريطة بيئة ريادة الأعمال العراقية - ملخص بحث

لقد تحول اقتصاد العراق من الاشتراكي القائم على نموذج دولة الرفاهية إلى اقتصاد أكثر رأسمالية. وتطور مشهد ريادة الأعمال في البلاد على... read more

سوق الشركات الناشئة في العراق: الكشف عن الفرص غير المستغلة-ملخص التقرير

لم تكن الكثيرُ من الشركات الكبيرة التي نعرفها اليوم إلّا أفكاراً جالت في بال مؤسسيها. والأفكار التي تلبي الاحتياجات الحقيقية قادرة على... read more

Posted in on Saturday, 20th January, 2024