مشهد الأعمال في إقليم كوردستان: مركز للابتكار والاستثمار والتنمية الاقتصادية


صفوة سالم

محرر تنفيذي، مجلة بزنس لاندسكيب


إنَّ إقليم كُردستان غنيٌ بموارده المحلية الوفيرة، ويتميز سكانه بتركيبةٍ عمرية فتية، وتلوح في أفقه فرصٌ مثمرة كثيرة. يُعَدُ الإقليم أيضاً مسقط رأس العديد من المؤسسات العملاقة التي نجحت في ترسيخ أسمائها ليس على المستوى المحلي والإقليمي فحسب، بل على مستوى العالم.


في هذا العدد الخاص من مجلة بزنس لاندسكيب، الذي أعددناه بالتعاون مع شركائنا الكرام، هيئة الاستثمار-Invest Kurdistan، نقدم لكم هذه الرحلة لاستكشاف مشهد الاعمال المزدهر في إقليم كوردستان.


ركزت حكومة إقليم كوردستان على استعادة الاستقرار والأمن والتنمية الاقتصادية في المنطقة. وكان أحد الأوتاد الأساس لهذه الاستراتيجية هو جذب الاستثمار الأجنبي المباشر وإنشاء قطاع خاص نابض بالحياة. ويعد إنشاء هيئة الاستثمار في عام 2006 أحد مظاهر هذه الاستراتيجية. أناطت حكومة الإقليم لهيئة الاستثمار مهمة تبسيط عمليات الترخيص، وتوفير الحوافز، ومساعدة المستثمرين، وخلق مناخ أعمال ملائم للاستثمار. ويفوق عدد الرخص التي أصدرتها الهيئة إلى يومنا هذا 1,120 رخصة استثمار برأسمال إجمالي يزيد عن 67 مليار دولار، بما في ذلك حوالي 12 مليار دولار في الاستثمار الأجنبي المباشر والمشاريع المشتركة. (اقرأ المزيد في صفحة 8، المشهد الاستثماري في إقليم كُردستان: كيف أصبح الإقليم أكثر جذباً للاستثمار؟ بقلم فريق استثمر في كوردستان) 



لقد نما اقتصاد الإقليم نمواً مطرداً خلال العقدين المنصرمين، وبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي حوالي 7,038 دولاراً في عام 2022. وقد تلقى استثمارات كبيرة من المستثمرين المحليين والأجانب منذ عام 2006، حتى تجاوز إجمالي رأس المال المستثمر 66 مليار دولار. وتسعى الحكومة سعياً حثيثاً لجذب المزيد من المشاريع الاستثمارية إلى المنطقة ولديها فريق متخصص لدعم المستثمرين وتسهيل عملية الاستثمار. وتكمن فرص الاستثمار في العديد من القطاعات، بما في ذلك الزراعة والصناعة والسياحة وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبنية التحتية والطاقة المتجددة والنقل وغيرها. (اقرأ المزيد في صفحة 46، استثمر في كوردستان: نظرة عامة على القطاعات ذات الأولوية من قبل فريق استثمر في كوردستان).

علاوة على ذلك، يتطور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كوردستان تطوراً سريعاً، إذْ يشهد معدل نمو قدره 13%، مع وجود أكثر من 500 شركة مسجلة في مجالات تطوير البرمجيات والاتصالات والتجارة الإلكترونية والخدمات الرقمية. أصبحت المنطقة، التي تضم 4 ملايين مستخدم للإنترنت، مركزاً لريادة الأعمال التكنولوجية. (اقرأ المزيد في صفحة 38، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إقليم كُردستان: نظرة عامة على المهارات الرقمية والقطاعات وفرص الاستثمار من اعداد فريق أبحاث كابيتا). 


وإنَّ دائرة تكنلوجيا المعلومات هي التي مكنت هذا التحول الرقمي. وتتركز المسؤوليات الأهم لهذه الدائرة في تمكين المواطنين والحكومة والشركات من خلال الاستفادة من حلول مبتكرة في تكنولوجيا المعلومات. وقد أُطلقت العديد من التطبيقات لتحويل القطاعات المختلفة، مثل نظام المعلومات السكانية، ونظام الإدارة المالية في كوردستان، ونظام تسجيل الأعمال، وغيرها الكثير. (اقرأ المزيد في الصفحة 14، التنقل عبر الحدود الرقمية: دور دائرة تكنولوجيا المعلومات في تحول كوردستان، بقلم هيوا افندي)


لقد أشعلت هذه التطورات في المنطقة الحاجة الملحة للتخفيف من التحديات التي تواجه إعداد الشباب العراقي لسوق العمل وسد الفجوة بين نظام التعليم ومتطلبات سوق العمل. إن الرؤية الطويلة الأمد، وتحسين أساليب التدريس، والتحول في نظام الامتحانات، من شأنها أن تعمل على مواءمة الأنظمة التعليمية مع احتياجات القوى العاملة. (اقرأ المزيد في الصفحة 20، تشكيل الغد: إعداد الشباب العراقي لسوق العمل، بقلم عبد السلام مدني). 


وإدراكاً لهذه الحاجة لتزويد الشباب بالمهارات اللازمة لدخول سوق العمل، يشهد التعليم الجامعي في إقليم كوردستان العراق تحولاً ملحوظاً يتسم بعوامل رئيسية مختلفة. وتشمل هذه العوامل تحديث المناهج الدراسية، والتركيز على المهارات العملية، والتعاون مع الجامعات الدولية، وإنشاء مراكز التوظيف. (اقرأ المزيد في صفحة 30، تحويل التعليم الجامعي في كوردستان العراق: اجتياز العقبات وتبني التغيير الإيجابي، بقلم محمد باجلان). 


يوفر الموقع الفريد للجامعات بالدرجة الأساس فرصة لا تقدر بثمن لتقديم مساهمة فريدة في بيئة ريادة الأعمال. يمكن تعريف الجامعة الريادية بأنها مؤسسة أكاديمية تتبنى ريادة الأعمال في استراتيجياتها وعملياتها وهيكلها التنظيمي بدلاً من الاكتفاء بصب تركيزها على التدريس التقليدي والأنشطة البحثية فقط. تأخذ جامعات مثل الجامعة الأمريكية في السليمانية خطوات كبيرة نحو التحول إلى جامعة ريادية للمساهمة في بناء بيئة الأعمال في الاقليم. (اقرأ المزيد في صفحة 26، أدوار جامعية رائدة: الجامعة الأمريكية في السليمانية تقود المشاركة الجامعية في تطور ريادة الأعمال في العراق بقلم الدكتور همين لطيف).


علاوة على ذلك، بدأت العديد من الشركات التي أثبتت أنَّها الأولى في مجال صناعاتها رحلاتها في إقليم كوردستان. من ابرز هذه الشركات مجموعة جيهان، التي بدأت كشركة للنسيج، ثم أسست مكانتها الحالية في التجارة والمواد الغذائية والسيارات وتأجير السيارات والتعليم والخدمات المصرفية والتأمين والإعلام والبناء والطاقة. تبين لنا المجموعة التزامها بالابتكار وتنمية المجتمع والنمو الاقتصادي. (اقرأ المزيد في الصفحة 34 في المقالة التي أعدتها لنا المجموعة، بعنوان: مجموعة جيهان: نسج تراث من الابتكار عبر قطاعات عِدَة). 


تتضمن سلسلة المقابلات التي أجريناها العديد من الشخصيات الرائدة في مجالاتهم. رئيس هيئة الاستثمار الدكتور محمد شكري في حكومة إقليم كوردستان يناقش المشهد الاستثماري في الإقليم. وهو يعكس التزام الحكومة الإقليمية تجاه جذب فرص الاستثمار إلى المنطقة، ويسلط الضوء على دور هيئة الاستثمار في تحقيق هذا الهدف عبر مستويات متعددة، ويؤكد على الفرص الواعدة المتاحة للمستثمرين في مختلف القطاعات. (اقرأ المزيد في الصفحة 56).


يشاركنا الشيخ فاخر شيخ طيب، الرئيس التنفيذي لمجموعة قيوان، قصة نجاح المجموعة ونموها لتصبح مجموعة شركات تصب تركيزها على الابتكار والتطوير في جميع القطاعات. كما يناقش حيوية قطاع الطاقة وأهمية مشاريع الطاقة المتجددة مثل محطة قيوان للطاقة الشمسية ويستكشف التحديات والفرص التي يفرضها تغير المناخ. (اقرأ المزيد في الصفحة 62).


ويخبرنا المدير التنفيذي لمجموعة حلبجة الدكتور آكام كمال عن قطاعات الأعمال المتنوعة للشركة، والتزام المجموعة بدعم المجتمع، والتفاني في التعليم وتنمية القوى العاملة، والشراكات في صناعة المواد الغذائية، والمساهمات في القطاع الزراعي المحلي وصناعة الأغذية. (اقرأ المزيد في الصفحة 68).


إن رحلتنا عبر مشهد الأعمال الديناميكي في إقليم كوردستان تعكس التزام جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين بالنمو. ويتجلى ذلك في مبادرات الحكومة، ومساعي ريادة الأعمال، والروح الرائدة للمؤسسات التعليمية، وابتكار الشركات. تظهر قصة النمو والتقدم والتصميم لتمهيد الطريق لمستقبل زاهر.


More Arabic Articles

تحول التعليم الجامعي في كوردستان العراق: اجتياز العقبات وتبني التغيير الإيجابي

واجه التعليم في إقليم كوردستان العراق العديد من التحديات في الماضي، لكنه أيضاً شهد تحولاً مطرداً في السنوات الأخيرة. لقد أدرك الإقليم... read more

أدوار جامعية رائدة: الجامعة الأمريكية في السليمانية تقود المشاركة الجامعية في تطور ريادة الأعمال في العراق

في عصر التقدم التكنولوجي السريع والتواصل العالمي، عادة ما يتردد على أسماعنا مصطلح "ريادة الأعمال" في قاعات التجارة والأعمال، هذه الكلمة الرنّانة،... read more

تشكيل الغد: إعداد الشباب العراقي لسوق العمل

"الأمة التي لا تفكر بالشباب هي أُمةٌ تخطط للانتحار." لا شك بأن الشباب هم قادة المستقبل، وإنَّ عدم إشراكهم واحترام دورهم في... read more

مجموعة جيهان: نسج تراث من الابتكار في مُختَلَف القطاعات

تُعدُّ مجموعة جيهان من شركات التصنيع الرائدة في إقليم كوردستان العراق، وقد نَمَت على مدى العقود المنصرمة منذ بداياتها الأولى في صناعة... read more

رسم خريطة بيئة ريادة الأعمال العراقية - ملخص بحث

لقد تحول اقتصاد العراق من الاشتراكي القائم على نموذج دولة الرفاهية إلى اقتصاد أكثر رأسمالية. وتطور مشهد ريادة الأعمال في البلاد على... read more

سوق الشركات الناشئة في العراق: الكشف عن الفرص غير المستغلة-ملخص التقرير

لم تكن الكثيرُ من الشركات الكبيرة التي نعرفها اليوم إلّا أفكاراً جالت في بال مؤسسيها. والأفكار التي تلبي الاحتياجات الحقيقية قادرة على... read more

Posted in on Monday, 11th December, 2023